تبلیغات
پلاگیوس - الخطیئة الأصلیة ما هی؟
چهارشنبه 2 فروردین 1391

الخطیئة الأصلیة ما هی؟

   نوشته شده توسط: علی هجران    نوع مطلب :مسیحیت ،

http://t2.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQ3xGkHwYGwewhk5MjvRQ8m-8K1UPOmXNhqdMbQ3pzvg2DD6RaHIhDbaypYkw

إن العقیدة الرابعة المسیحیة هی الكفارة ، فإن المسیحیة تعلن أنه بسبب معصیة آدم بعدم طاعته لوصیة الله بأن لا یأكل من شجرة المعرفة قد ارتكب خطأً .

وتوارث خطیئة آدم جمیع ذریته . فجمیع الجنس البشری مولودین خطاة . وإن عدالة الله تقتضی دفع الثمن لكل خطیئة . ولن یسمح الله ولا یقدر

 

 

أن یبیح لخطیئة بسیطة دون قصاص . والآن فإن الشیء الوحید لمحو الخطیئة هو سفك الدم . كما قال بولس فی رسالته إلى العبرانیین [ 9 : 22 ] : (( وكل شئ تقریبا یتطهر حسب الناموس بالدم وبدون سفك دم لا تحصل مغفرة ))

أیها القارىء الكریم :

ان مقولة المسیحیین بأن خطیئة آدم قد عمت سائر أولادهم وأنه لا یطهرهم من خطایاهم إلا صلب المسیح ، هی فی الحقیقة مقولة باطلة تردها التوراة والنبوات ، وذلك أن التوراة تقول فی سفر التكوین [ 4 : 6 ، 7 ] ان الله سبحانه وتعالى قال لقابیل الذی قتل هابیل : (( إنك إن أحسنت تقبلت منك وإن لم تحسن فإن الخطیة رابظة ببابك )) وإذا كان الأمر كذلك فقد صار إحسان المحسن من بنی آدم مطهراً له ومخلصاً ، فلا حاجة إلی شیىء آخر .

ألم یذكر الكتاب فی خروج 40:12 أن الرب غفر لهارون خطأه ، وأمر بجعله وذریته كهنة على بنی اسرائیل ؟!

وقد جاء فی بدایة المزمور الأول قول الرب : (( طُوبَى لِلإِنْسَانِ الَّذِی لاَ یَتْبَعُ مَشُورَةَ الأَشْرَارِ، ولاَ یَقِفُ فِی طَرِیقِ الْخَاطِئِینَ، وَلاَ یُجَالِسُ الْمُسْتَهْزِئِینَ. بَلْ فِی شَرِیعَةِ الرَّبِّ بَهْجَتُهُ، یَتَأَمَّلُ فِیهَا نَهَاراً وَلَیْلاًَ. فَیَكُونُ كَشَجَرَةٍ مَغْرُوسَةٍ عِنْدَ مَجَارِی الْمِیَاهِ، تُعْطِی ثَمَرَهَا فِی حِینِهِ، وَوَرَقُهَا لاَ یَذْبُلُ، وَكُلُّ مَا یَصْنَعُهُ یُفْلِحُ. ))

فقد أخبر الرب على لسان داود علیه السلام أن الاشتغال بأسباب الخیر ومفارقة أهل الشر مخلص فلا حاجة إلی الخلاص عن طریق مسرحیة قتل ابن الله .

ویقال للمسیحیین : ما تقولون فیمن كانوا قبل مجیىء المسیح ، أكفاراً كانوا أم مؤمنین ؟!

فإن قالوا : مؤمنین ، فقد اعترفوا أنه لا حاجة إلی قتل المسیح فی تخلیصهم ، إذ إیمانهم هو الذی خلصهم .

والكتاب المقدس یذكر لنا نماذج كثیرة لأولئك الذین قاوموا وقهروا الرغبات الشریرة وعاشوا حیاتهم فی وفاق مع إرادة الله ، مثال ذلك نبی الله أخنوخ فقد جاء فی سفر التكوین [ 5 : 24 ] أن أخنوخ صعد حیاً إلی السماء وأنه حی فیها ؟

یقول النص : (( وسار أخنوخ مع الله ولم یوجد ، لأن الله أخذه ))

وإبراهیم الذی صار كلام الرب إلیه فی الرؤیا قائلا :

(( لا تخف یا أبرام أنا ترس لك . أجرك كثیر جدا )) [ تكوین 11 : 1 ]

وإن قالوا : بل كفاراً ، أكذبهم المسیح إذ یقول فی الإنجیل : (( «لَیْسَ الأَصِحَّاءُ هُمُ الْمُحْتَاجُونَ إِلَى الطَّبِیبِ، بَلِ الْمَرْضَى! 13اِذْهَبُوا وَتَعَلَّمُوا مَعْنَى الْقَوْلِ: إِنِّی أَطْلُبُ رَحْمَةً لاَ ذَبِیحَةً. فَإِنِّی مَا جِئْتُ لأَدْعُوَ أَبْرَاراً بَلْ خَاطِئِینَ! )) متى 9 : 12 ، مرقس 2 : 17 ، لوقا 5 : 31 ، 32

فإذا كان المسیح یصرح بأنه لم یأتی لیدعوا الابرار بل الخطاة فكیف تدعی المسیحیة ان الناس كلهم خطاة ؟

ثم یقال لهم :

أخبرونا لو لم یتب آدم علیه السلام ولقی الله بخطیئته ، هل كان صلب المسیح یؤدی إلى خلاصه ؟!

فإن قالوا : لا ، أحالوا الخلاص إلى التوبة دون صلب المسیح .

وإن قالوا : نعم فی دم المسیح خلاص لآدم ، وإن لم یتب ، فقد أخلوا التوبة عن الفائدة ، ولزم أن یكون كل فاجر فاسق قاتل ظالم مستبد مات ولم یتب قد نال الخلاص بموت المسیح !!! فتأمل

ومثل الكثیر من العقائد المسیحیة الأخرى ، فإن مبدأ توریث الخطیئة لا نجد له سنداً فی كلمات یسوع المسیح ولا كلمات الأنبیاء الذین جاءوا قبله .

لقد نادى الأنبیاء بأن كل إنسان مسئول عن أعماله الشخصیة ، فإن الأولاد لا یقتلون من أجل خطیئة الآباء . هكذا یقول الناموس الذی ما جاء المسیح لینقضه :

(( لاَ یُقْتَلُ الآبَاءُ عِوَضاً عَنِ الأَبْنَاءِ، وَلاَ یُقْتَلُ الأَبْنَاءُ بَدَلاً مِنَ الآبَاءِ، فَكُلُّ إِنْسَانٍ یَتَحَمَّلُ وِزْرَ نَفْسِهِ )) ( تثنیة 24 : 16 )

ونجد أن النبی إرمیا یقول :

(( وَفِی تِلْكَ الأَیَّامِ لَنْ یَقُولَ أَحَدٌ : قَدْ أَكَلَ الآباء الْحِصْرِمَ فَضَرَسَتْ أَسْنَانُ الأَبْنَاءِ. بَلْ كُلُّ وَاحِدٍ یَمُوتُ بِإِثْمِهِ، وَمَنْ یَأْكُلُ حِصْرِماً تَضْرَسُ أَسْنَانُهُ. )) أرمیا [ 31 : 29 ، 30 ] .

ویكرر حزقیال النبی الرفض لمبدأ الخطیئة الأصلیة وغالبا بنفس كلمات إرمیا فیقول :

(( وَأَوْحَى إِلَیَّ الرَّبُّ بِكَلِمَتِهِ قَائِلاً : «مَا بَالُكُمْ تَضْرِبُونَ هَذَا الْمَثَلَ بِشَأْنِ أَرْضِ إِسْرَائِیلَ قَائِلِینَ: أَكَلَ الآبَاءُ الْحِصْرِمَ فَضَرِسَتْ أَسْنَانُ الأَبْنَاءِ ؟ حَیٌّ أَنَا یَقُولُ الرَّبُّ: إِنَّكُمْ حَتْماً لَنْ تَضْرِبُوا هَذَا الْمَثَلَ فِی إِسْرَائِیلَ بَعْدَ الْیَوْمِ. هَا جَمِیعُ النُّفُوسِ هِیَ لِی. نَفْسُ الأَبِ كَنَفْسِ الابْنِ كِلْتَاهُمَا لِی. وَالنَّفْسُ الَّتِی تُخْطِیءُ هِیَ تَمُوتُ. وَلَكِنْ إِنْ كَانَ الْمَرْءُ صَالِحاً یُمَارِسُ الْحَقَّ وَالْعَدْلَ،وَلَمْ یَصْعَدْ إِلَى الْجِبَالِ لِیَأْكُلَ أَمَامَ الأَنْصَابِ، وَلَمْ یَلْتَفِتْ إِلَى أَصْنَامِ شَعْبِ إِسْرَائِیلَ، وَلَمْ یَزْنِ مَعَ امْرَأَةِ جَارِهِ وَلَمْ یُعَاشِرِ امْرَأَةً طَامِثاً، وَلَمْ یَظْلِمْ أَحَداً، بَلْ رَدَّ لِلْمَدْیُونِ رَهْنَهُ، وَلَمْ یَسْلِبْ قَطُّ، وَأَطْعَمَ الْجَائِعَ خُبْزَهُ وَكَسَا الْعُرْیَانَ ثَوْباً، وَلَمْ یَقْرِضْ بِالرِّبَا وَلَمْ یَأْخُذْ حَرَاماً، وَكَفَّ یَدَهُ عَنِ ارْتِكَابِ الإِثْمِ، وَقَضَى بِالإِنْصَافِ وَالْحَقِّ بَیْنَ إِنْسَانٍ وَإِنْسَانٍ. وَمَارَسَ فَرَائِضِی، وَأَطَاعَ أَحْكَامِی بِأَمَانَةٍ، فَهُوَ صِدِّیقٌ وَحَتْماً یَحْیَا، یَقُولُ السَّیِّدُ الرَّبُّ . )) حزقیال [ 18 : 1 ، 9 ]

... ویستطرد قائلا :

(( وَمَعَ ذَلِكَ تَقُولُونَ: لِمَاذَا لاَ یُعَاقَبُ الابْنُ بِوِزْرِ أَبِیهِ؟ حِینَ یُمَارِسُ الابْنُ الإِنْصَافَ وَالْحَقَّ وَیَعْمَلُ بِكُلِّ فَرَائِضِی فَإِنَّهُ حَتْماً یَحْیَا. أَمَّا النَّفْسُ الَّتِی تُخْطِیءُ فَهِیَ تَمُوتُ. لاَ یُعَاقَبُ الابْنُ بِإِثْمِ أَبِیهِ وَلاَ الأَبُ بِإِثْمِ ابْنِهِ. یُكَافَأُ الْبَارُّ بِبِرِّهِ وَیُجَازَى الشِّرِّیرُ بِشَرِّهِ. )) حزقیال [ 18 : 19 ، 20 ]

ویقول أیضاً :

(( وَلَكِنْ إِنْ رَجَعَ الشِّرِّیرُ عَنْ خَطَایَاهُ كُلِّهَا الَّتِی ارْتَكَبَهَا، وَمَارَسَ جَمِیعَ فَرَائِضِی وَصَنَعَ مَا هُوَ عَدْلٌ وَحَقٌّ فَإِنَّهُ حَتْماً یَحْیَا، لاَ یَمُوتُ. وَلاَ تُذْكَرُ لَهُ جَمِیعُ آثَامِهِ الَّتِی ارْتَكَبَهَا. إِنَّمَا یَحْیَا بِبِرِّهِ الَّذِی عَمِلَهُ. أَحَقّاً أُسَرُّ بِمَوْتِ الشِّرِّیرِ یَقُولُ السَّیِّدُ الرَّبُّ ؟ أَلَیْسَ بِرُجُوعِهِ عَنْ طُرُقِهِ الآثِمَةِ فَیَحْیَا ؟ ))

[ حزقیال 18 :21 – 23 ] .

وفی القرآن الكریم یقول الله سبحانه :

((كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِینَةٌ )) ( المدثر آیة 38 )

ویقول ســبحانه :

(( وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِینَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً )) (الإسراء آیة 15 ) .

عزیزی القارىء :

إن المسیح علیه السلام كان یعتبر الأولاد أبراراً وأنقیاء ولم یولدوا خطاة وهذا واضح من تصریحاته التی یقول فیها :

(( دَعُوا الصِّغَارَ یَأْتُونَ إِلَیَّ، وَلاَ تَمْنَعُوهُمْ، لأَنَّ لِمِثْلِ هَؤُلاءِ مَلَكُوتَ اللهِ! الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: مَنْ لاَ یَقْبَلُ مَلَكُوتَ اللهِ كَأَنَّهُ وَلَدٌ صَغِیرٌ، لَنْ یَدْخُلَهُ أَبَداً!» ثُمَّ ضَمَّ الأَوْلاَدَ بِذِرَاعَیْهِ وَأَخَذَ یُبَارِكُهُمْ وَاضِعاً یَدَیْهِ عَلَیْهِمْ. )) مرقص [ 10 : 13 – 16 ]

وهو القائل فی متى الاصحاح الثامن عشر :

((  فِی تِلْكَ السَّاعَةِ، تَقَدَّمَ التَّلاَمِیذُ إِلَى یَسُوعَ یَسْأَلُونَهُ: «مَنْ هُوَ الأَعْظَمُ، إِذَنْ، فِی مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ؟ 2فَدَعَا إِلَیْهِ وَلَداً صَغِیراً وَأَوْقَفَهُ وَسْطَهُمْ، 3وَقَالَ: الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ لاَ تَتَحَوَّلُونَ وَتَصِیرُونَ مِثْلَ الأَوْلاَدِ الصِّغَارِ، فَلَنْ تَدْخُلُوا مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ أَبَداً. 4فَمَنِ اتَّضَعَ فَصَارَ مِثْلَ هَذَا الْوَلَدِ الصَّغِیرِ، فَهُوَ الأَعْظَمُ فِی مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ. . . .  10إِیَّاكُمْ أَنْ تَحْتَقِرُوا أَحَداً مِنْ هَؤُلاَءِ الصِّغَارِ! فَإِنِّی أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَلاَئِكَتَهُمْ فِی السَّمَاءِ یُشَاهِدُونَ كُلَّ حِینٍ وَجْهَ أَبِی الَّذِی فِی السَّمَاوَاتِ )) 

وقد كشف المسیح عن رسالته بأنها رسالة رحمة لا ذبحیة فهو یقول :

(( اِذْهَبُوا وَتَعَلَّمُوا مَعْنَى الْقَوْلِ : إِنِّی أَطْلُبُ رَحْمَةً لاَ ذَبِیحَةً. فَإِنِّی مَا جِئْتُ لأَدْعُوَ أَبْرَاراً بَلْ خَاطِئِینَ! )) ( متى 9 : 13 ) .

وتصریحاته إنما هی تردید لكلمات عاموس النبی القائلة :

(( إِنِّی أَمْقُتُ أَعْیَادَكُمْ وَأَحْتَقِرُهَا، وَلاَ أُسَرُّ بِاحْتِفَالاتِكُمْ. وَمَعَ أَنَّكُمْ تُقَرِّبُونَ لِی ذَبَائِحَ مُحْرَقَاتِكُمْ وَتَقْدِمَاتِكُمْ مِنَ الدَّقِیقِ، فَإِنِّی لاَ أَقْبَلُهَا وَلاَ أَلْتَفِتُ إِلَى ذَبَائِحِ السَّلامِ مِنْ مُسَمَّنَاتِ مَوَاشِیكُمْ. أَبْعِدُوا عَنِّی جَلَبَةَ أَغَانِیكُمْ لأَنِّی لَنْ أُصْغِیَ إِلَى نَغَمَاتِ رَبَابَاتِكُمْ. إِنَّمَا لِیَجْرِ الْحَقُّ مُتَدَفِّقاً كَالْمِیَاهِ وَالْعَدْلُ كَنَهْرٍ سَیَّالٍ. هَلْ قَرَّبْتُمْ لِی ذَبَائِحَ وَتَقْدِمَاتٍ طَوَالَ أَرْبَعِینَ سَنَةً فِی الْبَرِّیَّةِ، یَابَیْتَ إِسْرَائِیلَ؟ )) [ عاموس 5 : 21 – 25 ] .

عزیزی القارىء :

إن الإسلام یستهجن مبدأ الخطیئة الأصلیة وینظر إلى الأولاد على أنهم أبرار وأطهار منذ ولادتهم . وبشأن الخطیئة فالإسلام یقرر بأنها لا تورث . ولكنها شئ ما یكتسبه الإنسان بنفسه بعمل ما لا ینبغی أن یعمله ولا یعمل ما ینبغی أن یعمله .

ومن المنطق أن یعتبر الإسلام مبدأ الخطیئة الأصلیة ذروة فی الظلم لإدانة كافة الجنس البشری لخطیئة اقترفت منذ آلاف السنین مضت بواسطة أبوینا الأولین . إن الخطیئة الأصلیة التی تنادی بها المسیحیة هی انتهاك عنید لناموس الله أو لقانون الصواب والخطأ ، ذلك لأن المسئولیة والملامة باقتراف الخطیئة الأصلیة ینبغی أن تقع فقط على الإنسان الذی اقترفها ولیس على أولادهما . لأن كل إنسان بخطیئته یقتل وآدم إنسان .

لقد ولد الإنسان بإرادة حرة وبرغبات وطاقات لیعمل السوء بجهالة وكذلك لیقاوم الشر ویعمل الخیر . والانسان عندما یكتمل نموه یصبح قادرا على التمییز بین الصواب والخطأ وقد یسئ إلى حریته ویسقط فریسة للتجربة وقد یكون العكس ، وإن هناك الكثیرین من الرجال والنساء قد جاهدوا وقاوموا وقهروا الرغبات الشریرة وعاشوا حیاتهم فی وفاق مع إرادة الله ویتضح هذا من خلال الكتب المقدسة التی یؤمن بها الشعوب المختلفة . والكتاب المقدس نفسه یذكر لنا رجالا أبرارا مثل أخنوخ الذی یقول عنه الكتاب المقدس : (( وسار أخنوخ مع الله ولم یوجد لأن الله أخذه )) [ تكوین 6 : 9 ] وإبراهیم الذی صار كلام الرب إلیه فی الرؤیا قائلا :

(( لا تخف یا أبرام أنا ترس لك . أجرك كثیر جدا )) [ تكوین 11 : 1 ] وأیوب (( وبارك الرب آخرة أیوب أكثر من أولاه )) [ أیوب 42 : 12 ] وإیلیا (( وفیما هما یسیران ویتكلمان إذا مركبه من نار وخیل من نار ففصلت بینهما فصعد إیلیا فی العاصفة إلى السماء ))

[ الملوك الثانی 2 : 11 ]

ویوحنا المعمدان الذی قال عنه الإنجیل : (( الحق أقول لكم لم یقم بین المولودین من النساء أعظم من یوحنا المعمدان )) [ متى 11 : 11 ] ، (( لأنه یكون عظیما أما الرب وخمرا ومسكرا لا یشرب ، ومن بطن أمه یمتلئ من الروح القدس )) [ لوقا 1 : 15 ]

وهناك الكثیر غیرهم ممن كانوا كاملین وأتقیاء یخشون الله ویتقونه حق تقاته وهم متنحین عن الشر .

وبالتالی یمكننا أن نقول انها قمة الكراهیة للبشر واللامبالاة من المسیحیة عندما تعتبر الأولاد خطاة منذ ولادتهم .


برچسب ها: الخطیئه الاصلیه ، المسیحیه ، النصاری ، الکفاره ،

Free Nintendo
جمعه 24 آذر 1396 04:19 ب.ظ
من واقعا وبلاگ شما را دوست دارم.. رنگ های بسیار زیبا و تم.

آیا شما خودتان این وبسایت را انجام دادید یا کسی را استخدام کردید که آن را انجام دهید
شما؟ Plz پاسخ به من به دنبال ساخت وبلاگ من خود و مایل به پیدا کردن که در آن شما این را از.
قدردانی از آن
Sebastian
جمعه 17 آذر 1396 06:55 ب.ظ
Excellent article! We are linking to this particularly great post
on our site. Keep up the great writing.
How do you treat Achilles tendonitis?
دوشنبه 30 مرداد 1396 11:11 ق.ظ
Hi, yes this piece of writing is genuinely fastidious and I have learned lot of things from it concerning blogging.
thanks.
http://moonjruyknckrx.hazblog.com
دوشنبه 1 خرداد 1396 11:53 ب.ظ
I am sure this post has touched all the internet people, its really really good post on building up new
webpage.
Christel
جمعه 22 اردیبهشت 1396 05:33 ق.ظ
excellent put up, very informative. I ponder why the other specialists of this sector do
not understand this. You should continue your writing. I am confident, you have a great readers' base already!
BHW
چهارشنبه 30 فروردین 1396 10:03 ق.ظ
Its like you learn my mind! You appear to grasp so much approximately
this, like you wrote the e book in it or something.
I believe that you just could do with some % to
power the message house a bit, but instead of
that, that is wonderful blog. A great read. I will certainly be back.
BHW
چهارشنبه 23 فروردین 1396 08:26 ب.ظ
Great blog you have here but I was curious if you knew of any discussion boards that
cover the same topics talked about in this article?
I'd really love to be a part of online community where I can get opinions
from other knowledgeable individuals that share the same interest.
If you have any suggestions, please let me know.
Thanks a lot!
 
لبخندناراحتچشمک
نیشخندبغلسوال
قلبخجالتزبان
ماچتعجبعصبانی
عینکشیطانگریه
خندهقهقههخداحافظ
سبزقهرهورا
دستگلتفکر