تبلیغات
پلاگیوس - اختلاف النصارى حول طبیعة المسیح
جمعه 6 مرداد 1391

اختلاف النصارى حول طبیعة المسیح

   نوشته شده توسط: علی هجران    نوع مطلب :مسیحیت ،

مسیح اثر ریچارد آودون

إلیك أیها القارىء الكریم ما جاء فی كتیب صادر عن منشورات كلیة البابا كیرلس السادس اللاهوتیة للكرازة المرقسیة ، وهو بعنوان (تعلیم كنیسة الاسكندریة فیما یخص طبیعة السید المسیح) وهو عبارة عن نص الكلمة التی ألقاها الأرشیدیاكون وهیب عطا الله جرجس ، ممثلاً لوجهة نظر كنیسة الاسكندریة فی المؤتر العالمی الذی عقد بمدینة القدس القدیمة فی المدة من 12_15 أبریل 1959 . وسیتضح لك أیها القارىء الكریم أن المسیحیین أنفسهم ، وبعد عشرین قرناً من المسیح ، لم یستطیعوا بعد أن یتفقوا على تصور واحد لألوهیة المسیح المزعومة .

والتزاماً بالأمانة الكاملة ، ننقل هنا ما ورد فی هذا الكتیب ، فی شأن طبیعة المسیح علیه السلام :

یقول الأرشیدیاكون وهیب عطا الله جرجس :

( إنی أجرؤ على أن أقرر أن الخلاف ، كل الخلاف ، بین الكاثولیك ومن یقول بقولهم من أصحاب الطبیعتین كالبروتستانت وبعض الأرثوذكس الذین یعترفون بمجمع خلقیدونیة من جانب ، وبین القائلین بالطبیعة الواحدة فی السید المسیح وممن لا یؤمنون بقانونیة مجمع خلقیدونیة من جانب آخر ، أقول إن الخلاف بین هؤلاء وأولئك خلاف فلسفی صرف یقوم على أساس التعبیر الصحیح الذی ینبغی أن یعبر به عن الاتحاد الكائن بین لاهوت السید المسیح وناسوته .

    أما نحن فی الشرق ،  

 

فإننا نتخوف كل التخوف من استخدام مصطلحات فلسفیة فی تعریف أو تحدید معنى أو حقیقة من الحقائق اللاهوتیة ، فالكنائس الأرثوذكسیة غیر الخلقیدونیة ( وهی كنیسة الاسكندریة والكنیستان السوریانیة والأرمنیة ) تؤمن بلاهوت المسیح كما تؤمن أیضاً بناسوته . ولكن المسیح عندهم طبیعة واحدة مع ذلك . وقد یبدو فی هذا نوع من تناقض . ولكن على الرغم مما یبدو فی هذا من تناقض منطقی عقلی ، إلا أن كنیستنا لا ترى فیه شیئاً من التناقض لأنها تنظر إلى طبیعة السید المسیح نظرة صوفیة روحانیة ینحل فیها كل ما یبدو أمام الفكر البشری أنه متناقض أو محال ! . هذه التجربة الصوفیة أو الروحانیة تعلو على كل تناقض عقلی أو فلسفی . فیها لا یسأل المسیحی لم ؟ أو كیف ؟ ، إن فی دیانتنا أسراراً نؤمن بها ونقبلها بكل یقین وایمان لا شىء إلا لأنها قد أعلنت لنا من الله . ونحن نؤمن بها على الرغم من معارضتها لحواسنا ومناقضتها لعقلنا المادی ، لا لشیىء إلا لأننا أیقنا أنها من الله . وكما نؤمن بوجود الله وأنه قادر على كل شىء ، كذلك نؤمن بأسرار دیانتنا من دون أن نكون فی حاجة إلى أن نسأل ، لم ؟ أو كیف ؟ ، ولا شك أن العقل الفلسفی لا یستطیع أن یقبل هذا الایمان الصوفی . ولكن العقل الفلسفی لیس فی الواقع عقلاً روحیاً على الحقیقة . إنه عقل لا یؤمن إلا بقدراته ومقاییسه وحدها . والدیانة بالنسبة إلى العقل الفلسفی هی علم یمكن أن یوضع على قدم المساواة مع أی فرع آخر من فروع المعرفة الانسانیة . والعقل الفلسفی یحاول أن یخضع الدیانة لذات المنهج العلمی الذی تخضع له كل فروع المعرفة المادیة . ومن هنا فقد یدخل إلى الدین مناهج التحلیل والتصنیف والاستنباط والاستقراء وما إلیها من أجل أن تجعله أكثر إساغة وقبولاً للعقل الفلسفی .

ویا للأسف ، أننا لا نستطیع بهذا المنهج فی معالجة المسائل الدینیة والحقائق اللاهوتیة ، أن نفهم روح الدیانة ، فعندما یتدخل العقل ، تقف التجربة الروحیة الصوفیة ، بل تختفی . إن لنا أن نستخدم عقولنا إلى حد معین ، وحینئذ یجب أن یقف العقل ویسلم قیاده للتجربة الروحیة الصوفیة .

 الایمان الأرثوذكسی فی طبیعة السید المسیح

    إن الایمان الأرثوذكس كما نعترف به فی كنیستنا هو أن ربنا یسوع المسیح كامل فی لاهوته ، وكامل فی ناسوته . ومع ذلك لا نجرؤ على القول إنه إله وإنسان معاً . لأن هذا التعبیر ینطوی على معنى الانفصال بین اللاهوت والناسوت . وإنما نقول بالحری أنه ( الاله المتجسد ) . فاللاهوت والناسوت متحدان فیه اتحاداً تاماً فی الجوهر ، وفی الاقنوم ، وفی الطبیعة . لیس هناك انفصال أو افتراق بین اللاهوت والناسوت فی ربنا یسوع المسیح . بل أنه منذ اللحظة التی حل كلمة الله فی رحم السیدة العذراء ، اتخذ الاقنوم الثانی من الثالوث القدوس ، من دمها ، أی من دم العذراء ، جسداً بشریا ذا نفس انسانیة ناطقة عاقلة ، واتحد بالناسوت الذی أخذه من القدیسة مریم العذراء . فالمولود من القدیسة مریم إذن هو الاله المتجسد ، جوهر واحد ، شخص واحد ، أقنوم واحد ، طبیعة واحدة . أو قل هو طبیعة واحدة من طبیعتین ، وبعبارة أخرى یمكن أن نتكلم عن طبیعتین من قبل أن یتم الاتحاد ، أما بعد الاتحاد فهناك طبیعة واحدة لها صفات وخصائص الطبیعتین . !!

وعلى ذلك فالاتحاد الذی تقول به الكنائس الارثوذكسیة التی لا تعترف بمجمع خلقیدونیة یختلف اختلافاً جوهریا وأساسیاً عن نوع الاتحاد الذی یقول به یوطیخیا .

یقول یوطیخیا إن ربنا یسوع المسیح له طبیعة واحدة ، ولكن على اساس أن ناسوت المسیح قد تلاشى تماماً فی لاهوته ، اختلط به وانعدم فیه ، مثله مثل نقطة الخل عندما تختلط بالمحیط ، فیوطیخیا ینكر فی الحقیقة ناسوت السید المسیح إنكاراً تاماً .

  وتقول الكنائس الارثوذكسیة التی لا تعترف بمجمع خلقیدونیة بأن السید المسیح ذو طبیعة واحدة تجتمع فیها جمیع الصفات والخصائص الانسانیة أو الناسوتیة وجمیع الصفات والخصائص اللاهوتیة ، بدون اختلاط ، وبدون امتزاج ، وبدون تغییر . وهذا هو الایمان الذی یجهر به الكاهن فی القداس القبطی عندما یتلو الاعتراف الأخیر ، وهو یحمل الصینیة المقدسة على یدیه قائلا ً :

   (( آمین ، آمین ، آمین ، أؤمن ، أؤمن ، ، وأعترف إلى النفس الأخیر أن هذا هو الجسد المحیی الذی أخذه ابنك الوحید ربنا وإلهنا ومخلصنا یسوع المسیح ( أخذه ) من سیدتنا وملكتنا كلنا والدة الإله القدیسة مریم ، وجعله واحداً مع لاهوته بغیر اختلاط ، ولا امتزواج ، ولا تغییر . . . بالحقیقة أؤمن أن لاهوته لم یفارق ناسوته لحظة واحدة أو طرفة عین )) .

وعلى ذلك فصفات اللاهوت باقیة ، وصفات الناسوت باقیة ، ولكن فی طبیعة واحدة .

(( المسیح إذن من طبیعتین ، ولكنه لیس هو طبیعتین بعدج الاتحاد )) كما یقول البابا دیوسقورس . فلا اللاهوت امتزج بالناسوت ولا اختلط به ، ولا استحال أحدهما إلى الآخر . إنما اللاهوت والناسوت قد اتحدا . واتحادهما لیس من قبیل الاجتماع أو الاقتران أو المصاحبة ، ولكنه اتحاد بالمعنى الحقیقی لكلمة اتحاد . وإذا كان اللاهوت والناسوت قد اتحدا ، فقد صارا واحداً ، ولا محل للقول بعد ذلك أن هناك طبیعتین ، وإلإ فلا یكون الاتحاد صحیحاً أو حقیقیاً ! .

   ولكن كیف صار هذا الاتحاد ، أو كیف یكون لطبیعة السید المسیح الواحدة صفات اللاهوت وصفات الناسوت معاً بدون اختلاط وبدون امتزاج وبدون تغییر ، أو كیف یكون للسید المسیح صفات الطبیعتین ولا تكون له الطبیعتان ، هذا ما لا نعرفه !!

إنه سر من الأسرار الالهیة ، لا یمكن أن نفهمه أو نعیه أو نحتویه فی عقولنا . من هنا سمی فی الاصطلاح الكنسی بسر التجسد الالهی . فنحن نؤمن بنوع من الاتحاد یفوق كل فهم بشری وكل تصور .

قد تكون هذه مشكلة كبیرة بالنسبة للعقل الفلسفی أو للعقل المادی ، وقد یكون فیها تناقض ، وقد یكون فیها ما یتعارض مع قوانین العقل والمنطق والحس والمادة والمصطلحات الفلسفیة . كل هذا قد یكون صحیحاً ، ولكننا نصدق ونؤمن بتجربة باطنیة روحیة صوفیة عالیة على كل منطق وعقل . أن هذا أمر ممكن ، ذلك لأن الله أراده ، وإذا أراد الله شیئاً فهو ممكن ، وحتى لو كان هذا غیر معقول للعقل فإنه معقول للعقل الروحانی الذی لا یعرف لقدرة الله حدوداً . وهذا هو (( الایمان الذی بلا فحص )) الذی یصرخ من أجله الكاهن القبطی فی القداس الالهی .

     قد نتكلم أحیاناً عن الطبیعة اللاهوتیة والطبیعة الناسوتیة ، لكن هذه التفرقة تفرقة ذهنیة بحته لا وجود لها فی الواقع بالنسبة للسید المسیح ، الاله المتأنس . ذلك أنه لم یحدث بتاتاً أن الناسوت واللاهوت كانا منفصلین أو متفرقین فی الخارج ثم اتحدا معاً بعد ذلك . إن ما حدث هو هذا :

أن الاقنوم الثانی من اللاهوت القدوس نزل وحل فی أحشاء البتول مریم ، وأخذ من لحمها ودمها جسداً إنسانیة ناطقه عاقلة ) [ صفحة 13 _ 18 ]

   ( أما بعد ، فیبدو أن الخلاف بین الكنائس الأرثوذكسیة غیر الخلقیدونیة مجرد خلاف فی التعبیر ، ذلك لأن كل فریق یقر بالاتحاد بین اللاهوت والناسوت .

   وإنی أرى أن هذا صحیح إلى حد بعید ، وأن الخلاف بین الفریقین هو خلاف فی الحقیقة على التعبیر الصحیح الذی ینبغی أن یعبر به المسیحیون عن إیمانهم بحقیقة الاتحاد القائم بین اللاهوت والناسوت .

    ومع ذلك فلكنیستنا المرقسیة الأرثوذكسیة وللكنائس الأرثوذكسیة الأخرى التی لا تقر بقانونیة مجمع خلقیدونیة أسباب تحدوها إلى أن تتمسك بالتعبیر (( طبیعة واحدة للكلمة المتجسدة )) أو (( طبیعة واحدة من طبیعتین )) ، أو (( طبیعة واحدة لها صفات وخصائص الطبیعتین بدون اختلاط ولا امتزاج ولا تغییر )) . وهی الأسباب عینها التی نرفض من أجلها الاقرار بتعبیر الغربیین (( طبیعتان متحدتان )) .

هذه الأسباب یمكن تلخیصها فی النقاط الآتیة :

أولاً : لیس هناك نص إنجیلی واحد یدل بوضوح على أن للسید المسیح طبیعتین بعد الاتحاد .

    على العكس تماماً فإن هذه النصوص المقدسة تساند التعبیر (( طبیعة واحدة لها صفات وخواص الطبیعتین ))

ثانیاً : إن التعبیر القائل بطبیعتین متحدتین للسید المسیح _ وهو التعبیر الذی تقول به الكنائس الخلقیدونیة _ تعبیر خطر لأنه یشمل على معانی ، أو على الأقل على احتمالات بمعانی ، تتعارض مع حقائق دیانتنا المسیحیة .

1 _ إنه یتضمن الثنائیة فی السید المسیح . والثنائیة نوع من الافتراق والانفصال بین لاهوت السید المسیح وناسوته . وإلا فلماذا تصر الكنائس الخلقیدونیة على القول بطبیعتین متحدتین ، ولا یقولون بطبیعة واحدة للكلمة المتجسد .

2 _ إن تعبیر الكنائس الخلقیدونیة القائل (( بطبیعتین متحدتین )) یحمل التصریح بأن هناك طبیعتین للسید المسیح كانتا مفترقتین ثم اجتمعتا معاً . وهذا یفتح السبیل للمذهب النسطوری بعینه ، وهو المذهب الذی ترفضه الكنائس الخلقیدونیة رفضاً باتاً وتعتبره هرطقه فاسدة .

3 _ إن تعبیر (( الطبیعتین المتحدتین )) تعبیر هادم لقضیة الفداء والخلاص الذی قام به السید المسیح من أجل الجنس البشری . لأنه إذا كانت للسید المسیح طبیعتان بعد الاتحاد ، فمن المنطقی أن عمل الفداء قام به جسم السید المسیح ، لأنه هو الذی وقع علیه الصلب ، وعلى ذلك ففداء المسیح لیست له أی قوة على خلاص الجنس البشری ، إذ یكون الذی مات من أجل العالم هو إنسان فقط ، ومع أن الفداء یأخذ كل قیمته فی أن الذی صلب عنا هو بعینه الكلمة المتجسد ! . حقاً إن اللاهوت لم یتألم بآلام الصلیب التی وقعت على ناسوت المسیح ، ولكن اللاهوت هو الذی أعطى فعل الصلیب قیمته اللانهائیة لفداء جمیع أفراد النوع الانسانی . !!

    إن التعبیر (( طبیعة واحدة لها صفات وخصائص الطبیعتین )) تعبیر سلیم ینقذ قضیة الفداء من الانهیار ، بینما أن القول بطبیعتین متحدتین یقبل الاحتمال بأن الصلیب كان صلباً لجسد یسوع فقط ، ولم یكن صلباً للمسیح باعتباره الاله المتجسد ، وهذا یفقد الخلاص كل قیمته التی یتعلق علیها فداء الجنس البشری بأسره . وهو معنى تعارضه كل نصوص الكتاب المقدس التی تتكلم عن الفداء . ولسنا فی حاجة إلى أن نكرر مرة أخرى ما قاله الرسول القدیس بولس من أن الدم الذی سفك لفداء البشریة هو دم الله عینه (( كنیسة الله التی افتداها بدمه )) [ اعمال 20 : 8 ]

4 _ إن تعبیر الطبیعتین المتحدتین لا یستطیع أن یفسر اعتقاد الكنیسة الكاثولیكیة والكنائس الأرثوذكسیة الخلقیدونیة ، فی أن القدیسة مریم هی والدة الاله .

لست أدری كیف یستطیع الكاثولیك والارثوذكس الخلقیدونیون ، أن ینقذوا أو یبرروا اعتقادهم فی أن السیدة العذراء هی والدة الاله ، إذا كانوا یصرون على القول بأن للسید المسیح طبیعتین متحدتین .

أما التعبیر القائل بطبیعة واحدة للكلمة المتجسد ، فهو وحده الذی یمكن أن یفسر فی أن العذراء والدة الاله ، من حیث أن الذی ولد من مریم هو الاله المتجسد . ولو كان فی المسیح طبیعتان لكانت العذراء والدة الانسان یسوع فقط ، ولا یصح تلقیبها بوالدة الاله ، لأنها لیست أصلاً للاهوت . فالقول بطبیعتین فی المسیح یسلم إلى الاعتقاد النسطوری الذی یؤیده البروتستانت بكافة نحلهم ومذاهبهم ، وهو أن العذراء لیست والدة الاله ، وانما والدة الانسان یسوع . ) [ صفحة 20 _ 27 ] من الكتیب

   ( هذا هو الوضع الیوم ، الوضع الصحیح للمشكلة القائمة بین القائلین بالطبیعة الواحدة والقائلین بالطبیعتین ، وهی مشكلة التعبیر الصحیح الذی یجب أن یعبر به المسیحیون عن اعتقادهم فی لاهوت السید المسیح وناسوته فی نفس الوقت .

ولا شك أن الكنائس الكاثولیكیة والكنائس الأرثوذكسیة التی تقر بمجمع خلقیدونیة لیست نسطوریة على الاطلاق . كما أن الكنائس الأرثوذكسیة الشرقیة القدیمة التی لا تقر بمجمع خلقیدونیة لیست بأوطاخیة على الاطلاق .

عزیزی القارىء :

ان هذه العبارات التی أوردناها من هذا الكتیب تلقى بعض الضوء على الخلافات بین المذاهب المسیحیة فی هذا الخصوص ، ومنها نعرف أن هناك العدید من هذه المذاهب ، بل إن المذهب الواحد یتفرع بدوره الی نحل ومذاهب ، فقد قرأنا فی الكتیب إشارة الی البروتستانت بكافة نحلهم ومذاهبهم ، وحتى المذهب الأرثوذكسی وجدناه لیس واحداً ، فهناك كنائس أرثوذكسیة خلقیدونیة ، وأخرى غیر خلقیدونیة ، ومن هذه الاخیرة ، الكنیسة المرقسیة الاسكندریة وأحسب ان فی هذا الكتیب الكفایة لبیان أن المسیحیین أنفسهم ، وبعد نحو عشرین قرن من رفع المسیح ، لم یستطیعوا  أن یتفقوا على تصور واحد لهذه الألوهیة المزعومة.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمین


برچسب ها: الکنائس ، الارثذوکیه ، المقدونیه ، اختلاف المذاهب النصرانیه ، ما هی طبیعه المسیح ، ما هی طبیعه الیسوع ،

feet issues
شنبه 18 شهریور 1396 08:35 ق.ظ
I know this if off topic but I'm looking into starting my own blog and was wondering what all is required to get
set up? I'm assuming having a blog like yours would cost a pretty penny?

I'm not very internet smart so I'm not 100% positive. Any recommendations or advice would be greatly appreciated.
Appreciate it
Foot Complaints
شنبه 14 مرداد 1396 09:22 ق.ظ
Hi there I am so happy I found your site, I really found
you by error, while I was looking on Yahoo for something else, Anyways I am here now and would just
like to say thanks for a tremendous post and a all
round enjoyable blog (I also love the theme/design), I
don't have time to read through it all at
the minute but I have bookmarked it and also added your RSS feeds, so when I have time I will be
back to read more, Please do keep up the fantastic work.
BHW
چهارشنبه 30 فروردین 1396 05:55 ق.ظ
This paragraph will help the internet users for building up new web
site or even a weblog from start to end.
manicure
سه شنبه 22 فروردین 1396 03:13 ق.ظ
I love what you guys are up too. This kind of clever work and coverage!
Keep up the great works guys I've included you guys to blogroll.
manicure
دوشنبه 21 فروردین 1396 06:41 ب.ظ
This paragraph will assist the internet users for
building up new blog or even a weblog from start to end.
manicure
دوشنبه 21 فروردین 1396 11:46 ق.ظ
Excellent blog here! Also your site loads
up very fast! What host are you using? Can I get your
affiliate link to your host? I wish my web site loaded up
as fast as yours lol
manicure
سه شنبه 15 فروردین 1396 08:05 ق.ظ
I know this web page provides quality depending
articles and other material, is there any other web site which presents these
kinds of information in quality?
manicure
سه شنبه 15 فروردین 1396 03:37 ق.ظ
Sweet blog! I found it while surfing around on Yahoo News.
Do you have any tips on how to get listed in Yahoo News? I've been trying
for a while but I never seem to get there! Cheers
 
لبخندناراحتچشمک
نیشخندبغلسوال
قلبخجالتزبان
ماچتعجبعصبانی
عینکشیطانگریه
خندهقهقههخداحافظ
سبزقهرهورا
دستگلتفکر